أربعة مواقف عليك أن تنسى فيها ممارسة الجنس تماماً

علاقتك الجنسيّة هي جزء مهم من علاقتك الزوجيّة ككل، فإلى جانب إشباعك لرغباتك الجسديّة والعاطفية فممارسة الجنس تحسن حالتك المزاجية، وتعزز مشاعر التفاهم والحب بينك وبين زوجتك.

حيث يمتلك الجنس العديد من الفوائد النفسية والجسدية، ولكن أحياناً هذه العلاقة قد تكون مصدر ضرر لك ولزوجتك أو لكليكما، لذا سنعرض لك في هذا المقال الحالات المهمّة التي عليك أن تتوقف فيها عن ممارستك للجنس:

1- الآلام الشديدة

الممارسة الجنسيّة الطبيعيّة لا تسبب الآلام الشديدة عند المرأة لذا إذا كنت من المتزوجين حديثاً وزوجتك تشتكي دائماً من أنها تشعر بالألم الشديد عندما تقترب منها عليك استشارة الطبيب المختّص فوراً.

فهذه الأوجاع من الممكن أن تكون دلائل على وجود العديد من الأمراض العضوية مثل تشنج عضلات المهبل، أو وجود أمراض جلدية، وبالإضافة إلى الأمراض الجسدية هناك أيضاً الأمراض النفسية كالخوف من الجنس بسبب الشائعات التي يتداولها الناس عن العلاقة الجنسية قبل الزواج.

2- “نومك هو سلطانك”

هذه المقولة القديمة توضح تأثير النوم الذي لا تستطيع أن تقاومه، فحتى رغبتك بالعلاقة الجنسيّة ستخسر أمام رغبتك في النوم.

لذا عندما يداهمك النعاس لا تفكر أبداً في أن تمارس الجنس لكي لا تدع الزوجة تعيش التجربة الجنسية الأسوأ، فعندما تشعر بالتعب والرغبة بالنوم سيقل أداؤك العضلي والبدني بشكلٍ كبير، فأنت بالطبع ستبذل المجهود العضلي عند ممارسة الجنس.

وعندما تمارس الجنس وأنت تحاول التغلب على شعور النعاس ستصيبك تشنجات عضليّة مزعجة خصوصاً في عضلات القدمين، وسوف تشعر بالأوجاع في العضلات الظهريّة السفليّة بالتأكيد.

3- إيّاك والأنانيّة

بالطبع  الجنس هو من الأولويات في حياتك الزوجيّة، ولكن لا تفكر بالاقتراب من شريكتك في أوقات انشغالها بالأعمال المنزليّة أو تعاملها مع الأطفال.

كي تشعر المرأة بالنشوة الجنسيّة والسعادة  يجب أن تكون في حالة مزاجيّة جيدة بدون أن تشغل بالها بالأعمال المنزليّة والمشاكل فهي ليست كالرجل الذي غالباً لا يضع المشاعر بالاعتبار عندما يرغب بممارسة الجِنس.

4- حملها و الولادة

إذا كنت تترقب مولودك الأوّل وزوجتك في الشهور الأولى من حملها عليك بمراجعة طبيبها المسؤول الذي يتابع حالتها للتعرف على الأشهر المناسبة لممارسة الجنس فأنت لا تريد أن تسبب لها أو للجنين أيّ أذى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *