علم النفس يكشف أخيراً عن طريقة إيجاد توأم الروح

التصنيف

إننا مخلوقات اجتماعية ولدينا رغبة عميقة في العثور على شخص مثالي لقضاء بقية عمرنا معه. عندما نلتقي مع ذلك الشخص سنشعر برغبة جامحة للبقاء معه وكأننا نعرفه منذ زمن طويل.

ولكن ماذا نعرف حقاً عن توأم الروح؟ يكشف علم النفس أخيراً عن الغموض الذي اكتنف القلوب في محاولة لفهم سبب توافق الأشخاص في العلاقة.

قضية التوافق

إن بعض المواقع على الأنترنت تتباهى بعمق اختباراتها الشخصية والتي ستعثر لك على شريك مناسب يجيب نفس إجاباتك وهذا يعني أنه شريك مثالي.

قد يبدو ذلك مقنعاً، وذلك لأنك تريد شريك لديه نفس أفكارك وميولك وهواياتك أيضاً.

كما أنه من المنطقي البحث عن شخص آخر يريد تربية الأطفال في أحد الأيام.

كما أنك ترغب في التعرف على شخص آخر لتملأ به الفراغ العاطفي الذي تعيشه.

ولكن هل ستستمر هذه العلاقة المبنية على أساس إجابات موحدة وميول مشتركة؟

سيجيبنا على ذلك الدكتور “تيدهيدسون” خبير العلاقات.

قال “تيد” إن الأزواج السعداء لا يعتقدون أن التوافق يمثل مشكلة بين الزوجين، بل أن التفاهم المشترك هو الذي سبب سعادتهم وليس التوافق. بينما قال الأزواج التعساء إن التوافق أمر مهم جداً لإنجاح العلاقة وأنهما غير متوافقين مع بعضهما. ولكن في الحقيقة إنهما غير متفاهمين.

هنا تنشأ مشكلة التوافق أن الشخص غير السعيد في علاقته يضع اللوم على التوافق.

كما لوحظ أن الأزواج المتفاهمونالذين تستمر علاقتهم مدة طويلة يميلون إلى عيش حياة سعيدة، ولكن هل سبب هذه العلاقة الطويلة هي أنهم لا يملكون خيار الطلاق كما في الولايات المتحدة؟ بالطبع لا، لأنهم ملتزمون ولا يبحثون عن خيارات أفضل أو شخص أكثر ملائمة.

العثور على شريك لقضاء العمر معه

إننا نعلم أن بناء علاقة متوازنة مع الشريك يعتمد عليك وعلى الشريك، لا دخل للتوافق في ذلك. ولكن إن لم تكن اختبارات التوافق تنفع في ذلك، فكيف نجد الشريك المثالي؟

يقول “جون جوتمان” مدير معهد العلاقات في سياتل، إن المقاييس الشخصية لا يمكنها التنبؤ بطول العلاقة، ولكن العلاقة بين الأزواج الذين يؤسسون العلاقة على أساس مشروع مشترك بينهما “مثل بدء العمل سويةً كالمجلة” تميل إلى الإستمرارية فترة أطول.

لا تعتقد أن الأمر متعلق بكيف ننظر إلى بعضنا البعض، فالاتصال الذي تشعر به مع شخص آخر هو مجرد أمر عاطفي، لذلك عليكما أن تمتلكا القدرة على الاستجابة لبعضكما عندما تحتاجان إلى شيء ما.

أو كما يقول جون: “هل يشعر الشريك نحوك بنفس الحماس الذي تشعر به أنت؟”

نظرة أخيرة

إن كنت تبحث عن الحب الحقيقي وتريد أن تجد الشخص المناسب، فتذكر أنك أنت الشخص الذي يخلق التوافق، فليس هناك صيغة معينة أو طريقة سحرية لإيجاد علاقة حب حقيقية. عليك أن تبحث عن شخص تنجذب إليه وتشعر نحوه بالحميمية الصادقة.

لذلك في المرة القادمة عندما يقع نظرك على شخص وتعجب به، فتأكد من أنه قادر على تحقيق الحلم الذي رسمته لحياتك، إن كان قادراً على تقدير فرحك وحزنك ومقدراً لما أنت عليه اليوم وليس لما ستصبح عليه غداً فها أنت وجدت توأم روحك.

ترجمة: الدكتور ملاذ متعب الأحمد
المصدر:
https://www.learning-mind.com/psychology-finally-reveals-the-answer-to-finding-your-soulmate/
, , , , , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *