تعرفوا معنا على آخر أخبار السينما العالمية!

الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (“بافتا”): (ثري بيلبورد أوتسايد إيبينغ ميسيسيبي) أو بالعربية (ثلاث لافتات إعلانية عند حدود (إبينغ) في ولاية ميسوري) يفوز بالجوائز الكبرى.

حصد فيلم (ثلاث لوحات إعلانية عند حدود إيبنغ في ولاية ميسوري) الذي يدور حول إمرأة تسعى لتحقيق العدالة في قضية مقتل ابنتها على الجوائز الكبرى في حفل جوائز البافتا البريطانية.

حاز الفيلم علي خمسة جوائز من ضمنها، أفضل فيلم، و أفضل فيلم بريطاني، و أفضل ممثلة ل(فرانسيس ماكدورماند).

وتوج غاري أولدمان بجائزة أفضل ممثل عن قيامه بدور رئيس الوزراء البريطاني (“وينستون تشرشل”) في فيلم (داركست أور) أي بالعربية (الساعة الأكثر ظلاماً).

كما حاز فيلم الخيال الرومانسي (شيب أوف واتر) أي بالعربية (شكل الماء) على ثلاثة جوائز من ضمنها أفضل مخرج للمخرج المكسيكي (جييرمو ديل تورو).

لكن كان هناك بعض المفاجآت في الحفل حيث تحول موضع النقاش إلي سيطرة اللون الأسود علي الحفل، حيث ارتدي أغلب الضيوف اللون الأسود دعماً لحركتي (the Time’s Up and Me Too.)  المناهضتان للتحرش.

كتب فيلم (ثلاث لافتات) في أعقاب جريمة قتل مروعة في ولاية ميسوري بالولايات المتحدة، وقام المخرج البريطاني الجنسية (مارتن ماكدوناه) بكتابة وإخراج الفيلم.

ويعد الفيلم إنتاجاً مشتركاً بين شركتي ( فيلم فور بيكتشرز) البريطانية و (فوكس سيرشلايت) الأمريكية.

وستعزز نتائج جوائز أكاديمية الأفلام البريطانية ( البافتا) فرص تلك الأفلام في الحصول علي الأوسكار المقرر إقامته خلال أسبوعين، علي الرغم من عدم فوز أفلام (البافتا) في الثلاث سنوات الماضية بجوائز أوسكار.

أفضل فيلم

فضلا عن جائزة أفضل فيلم وأفضل فيلم بريطاني وأفضل ممثلة، حاز الممثل (سام روكويل) على جائزة أفضل ممثل مساعد، و حاز المخرج و الكاتب (مارتن ماكدونا) علي جائزة أفضل سيناريو أصلي.

و قاد فيلم (شكل الماء) ترشيحات البافتا هذه السنة ووصل لاثنتي عشر ترشيحاً، لكنه حصل فقط على ثلاثة فقط و هم أفضل مخرج و أفضل إنتاج و أفضل موسيقي أصلية.

فائزون آخرون

كانت تلك البافتا الأولى ل (غاري أولدمان) كأفضل ممثل و لكنه حاز علي جائزة أفضل فيلم و أفضل سيناريو في فيلم ( ( لا شئ عن طريق الفم) منذ حوالي عشرين عاما.

حازت الممثلة أليسون جاني المعروفة بدور في مسلسل ( الجناح الغربي) على بافتا أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم ( أنا تونيا )، و يذكر أن تلك هي المرة الأولى التي ترشح فيها أليسون للبافتا.

حاز بطل فيلم (غت آوت) (دانيال كالويا) على جائزة الممثل الصاعد، ووجه (دانيال) كلمة شكر وحب لأمه في خطابه.

وفاز فيلم المخرج (جيمس ايفوري)، البالغ من العمر تسعة وثمانين عاماً، (نادني باسمك) بجائزة أفضل سيناريو مقتبس.

لم يفز السير (ريدلي سكووت) أبداً ب (بافتا) تنافسية، ولكنه حصل على ثالث (بافتا) فخرية له ( حصل علي “جائزة خاصة” عام ١٩٩٢ و “مساهمة بارزة” عام ١٩٩٥ ).

من الجدير بالذكر أن الممثلة البريطانية (جوانا لولمي) هي من قدمت الحفل خلفاً للممثل البريطاني (ستيفن فراي).

ترجمة: نيرة راجح
المصدر:
http://www.bbc.com/news/entertainment-arts-43108185

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *