لنرقص الزومبا جميعاً – الجزء الثاني

*تحسين ضغط الدم

وقد وجدت دراسة أخرى أجريت عام 2015 انخفاضاً في ضغط الدم لدى مجموعة من المشاركين بعد 17 أسبوعاً فقط من ممارسة الزومبا.

* يمكن أن يمارسها أي شخص مهما كان مستوى اللياقة البدنية لديه

إن رقص الزومبا أو تمارين الزومبا، تمارين يقوم المشارك فيها، بالتحرك وفقاً لإيقاع الموسيقى، إنها رياضة على الجميع ممارستها، فهي مناسبة للجميع دون استثناء.

* الزومبا نشاط اجتماعي

إن رياضة الزومبا، نشاط جماعي، لذا يمكنك من خلالها تكوين وسط اجتماعي يمكنك دخول هذا الوسط حين تقرر البدء في ممارسة الزومبا.

ووفقاً لما ذكرته كلية الطب الرياضي في أمريكا، أن للتدريبات الجماعية فوائد عدة وهي:

– إن التواجد في بيئة اجتماعية أمر ممتع

– إنه عامل جذب حقيقي

– يمكنك ممارسة التمارين الآمنة والفعالة، المصممة لتناسب الجميع

وهذا الأمر أكثر انتظاماً من أن تقوم بممارسته لوحدك.

* يمكن أن تزيد عتبة الألم

هل تريد أن تصبح قوياً ومتحملاً للألم؟ إذاً عليك بممارسة الزومبا.

حيث أثبتت دراسة عام 2016 أنه بعد اتباع برنامج لممارسة الزومبا على مدى 12 أسبوعاً، تمت ملاحة زيادة عتبة الألم لدى أشخاص كانوا يعانون من انخفاضها.

* يمكن أن تحسن الزومبا نوعية حياتك

برنامج ممارسة الزومبا فعال حقاً، ليس من أجل فوائده الصحية فحسب، بل لفوائده الاجتماعية أيضاً.

يمكن للناس الاستمتاع بتحسين نوعية حياتهم مع الحصول على هذه الفوائد جميعها.

لذلك، من على استعداد للرقص؟

دعونا نقصد صالة الألعاب الرياضية لممارسة الزومبا جميعاً!

ترجمة: راما أحمد المنصور
المصدر:
https://www.healthline.com/health/fitness-exercise/benefits-of-zumba#5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *