ألعاب الفيديو متعددة اللاَعبين: علاقة مهارات اللعب والذكاء

اكتشف باحثون في جامعة يورك صلةً بين قدرة الشبَاب على إتقان اثنين من ألعاب الفيديو الشَعبيَة ومستويات الذَكاء العالية.

وجدت الدَراسات التي أُجريت في مختبرات الإبداع الرقميَة (مختبرات دي سي) في يورك أن بعض ألعاب الفيديو الإستراتيجية المشوَقة يمكن أن تعتبر كاختبار ذكاء.

نُشرت نتائج الباحثين اليوم في مجلَة (بلوس وان).

يؤكد الباحثون في يورك أن الدراسات لا تجيب على أسئلة مثل ما إن كان لعب ألعاب الفيديو يؤثر على ذكاء الشباب أو غير ذلك. هم ببساطة أنشأوا علاقة بين المهارة في بعض الألعاب الإستراتيجية عبر الانترنت والذكاء.

ركَز الباحثون على (حرب أريناس المتعددة اللاعبين)- لعبة إستراتيجية مشوقة تتألف عادةً من فريقين متخاصمين يتكون كل فريق من خمسة أشخاص –فضلاً عن لعبة(من يطلق النار أولاً). هذه الأنواع من الألعاب تحظى بشعبيَة كبيرة عند مئات الملايين من اللاعبين في جميع أنحاء العالم.

قام فريق من قسم علم النفس وعلوم الكومبيوتر في يورك بإجراء دراستين.

الأولى هي فحص مجموعة من ذوي الخبرة العالية في (دوري موباللأساطير)- من أكثر ألعاب الفيديو الإستراتيجية شعبيةً في العالم والتي يشترك فيها الملايين من اللاعبين يوميَاً.في هذه الدراسة، لاحظ الباحثون وجود علاقة بين الأداء في لعبة (دوري الأساطير) الإستراتيجية والأداء في اختبارات الذكاء القياسيَة.

حلَلت الدراسة الثانية مجموعةً كبيرةً من البيانات لأربعة ألعاب اثنان من (موبا2 (دوري الأساطير والدَفاع عن القدماء) و (دوتا2)) واثنان من (من يطلق النار أولاً). هي لعبة تتضمَن إطلاق النار على الأعداء، والأهداف الأخرى، واللاعب يرى اللعبة من خلال عيون الشخصيَة المتحكَم بها.

في الدراسة الثانية، وجدوا أن أداء مجموعات كبيرة تتألف من آلاف اللاعبين في (موباس) وفي اختبارات الذكاء متماثلة بتقدم اللاعبين بالعمر. لكن لم يُوجد هذا التأثير في لعبة (من يطلق النار أولاً)، حيث انخفض الأداء بعد عمر المراهقة.

يقول الباحثون أن العلاقة بين ألعاب الفيديو الإستراتيجية المشوَقة مثل (دوتا2) ومعدل الذكاء المرتفع يشبه العلاقة التي تراها في غيرها من الألعاب التقليديَة كالشطرنج.

قال المؤلف المساعد البروفيسور (أليكس ويد) من قسم علم النفس ومختبرات الابتكارات الرقمية في جامعة يورك: “الألعاب مثل (دوتا2) معقدة، ومفيدة اجتماعياً وتتطلَب تفكيراً. وأبحاثنا تشير إلى أن أدائك في هذه الألعاب يمكن أن يكون مقياساً للذكاء.

أشارت الأبحاث في الماضي إلى حقيقة أن الأشخاص الماهرون في الألعاب الإستراتيجية كالشطرنج يميلون لإحراز درجات عالية في اختبارات الذكاء.

وقد وُسَع بحثنا هذا إلى الألعاب التي يلعب بها الملايين من الناس يوميَاً في جميع أنحاء العالم.

اكتشاف هذا الارتباط بين المهارة والذكاء يفتح مصدراً جديداً وكبيراً للبيانات. على سبيل المثال، في اختبار (بروكسي) للذكاء، يمكن أن تكون الألعاب مفيدةً على مستوى عالميَ في مجالات مثل “علم الأوبئة المعرفيَ” –والأبحاثٌ التي تدرس الارتباط بين الذكاء والصحَة عبر الزمن، ويمكن استخدامها كطريقة لمراقبة صحَة السَكان.

(أثناسيوس كوكيناكس)، طالب دكتوراه في مركز (أبسريك) للألعاب الذكية وبرنامج البحوث للألعاب الذكيَة في يورك، وهو المؤلف الرئيسي في الدراسة.

قال: “على عكس لعبة (من يطلق النار أولاً) حيث السرعة والدقة لهما أولويَة، لعبة (معركة أريتاس) المتعددة اللاعبين على الانترنت تعتمد أكثر على الذاكرة والقدرة على اتَخاذ قرارات إستراتيجية مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل متعددة.

“وربَما لهذه الأسباب وجدنا علاقة قوية بين المهارة والذكاء في لعبة (موباس)”.

وقال المؤلَف المساعد البروفيسور (بيتر كوبينغ)، مدير مختبرات (دي سي) وبرنامج (ايغي) في يورك: “هذا البحث المتطور لديه القدرة على إحداث تأثير كبير على مستقبل الألعاب والصناعات الإبداعية وعلى الألعاب كأداة لبحوث في مجال الصحَة وعلم النفس”. “برنامج (ايغي) لديه 48 طالب دكتوراه متميَز يعملون في هذه الصناعة وبمختلف التخصصات –هناك الكثير في المستقبل!”.

المصدر:
https://www.sciencedaily.com/releases/2017/11/171115153631.htm
ترجمة: رهام رومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *