لهذه الأسباب عليك أن تأخذ قيلولة الآن!

النوم أمر جيد جداً، ورغم أنه من الضروري أن تحصل على نوم كاف، أي حوالي 7 إلى 9 ساعات في الليلة، لكن حين لا تستطيع فعل ذلك، قد يساعدك أخذ قيلولة.

ليس هناك أي عذر لعدم أخذ قيلولة، خاصة حين يكون هناك الكثير من الفوائد الصحية التي ستنتج عنها.

ما هي هذه الفوائد؟

1- سوف تزيد من صبرك

هل تشعر بالإحباط؟ إذاً، وفقاً للباحثين في جامعة ميتشيغان، الذين نشروا دراسة في مجلة “الشخصية والفوارق الفردية”، ربما عليك أن تأخذ قيلولة.

وقد طلب من المشاركين إكمال مهمة مملة وهي رسم التصاميم الهندسية على شاشة الحاسوب.

وتمكن أولئك الذين أخذوا غفوة قبل القيام بهذه المهمة، من الرسم لمدة 90 ثانية، مقارنة بأفراد المجموعة الثانية الذين شاهدوا فيلماً وثائقياً بدلاً من القيلولة، فقد استسلموا بعد حوالي 45 ثانية.

2- سوف تكون أكثر انتباهاً

سواء كنت في رحلة، أو كنت تحاول القيام بمهمة صعبة في العمل، فإن القيلولة طريقة رائعة لزيادة اليقظة في أوقات الملل.

فقد وجدت دراسة أجرتها ناسا، أن بعد أخذ قيلولة لمدة 40 دقيقة، كان الطيارون أكثر يقظة.

3- مجرد التفكير في القيلولة يمكن أن يسبب انخفاض ضغط دمك

إن أخذ غفوة فعلية كما ذكرنا أمر مفيد جداً، لكن بالإضافة إلى ذلك فإن التفكير في أخذ قيلولة يسبب انخفاض ضغط دمك، وفقاً لما وجدته دراسة بريطانية.

4- تساعدك الغفوة على تحفيز الذاكرة

وجدت دراسة أجراها باحثون في ألمانيا أن أخذ غفوة لمدة ساعة يمكن أن يحسن بشكل كبير قدرتنا على تذكر المعلومات.

حيث خلال الدراسة، طلب من المشاركين تذكر كلمات محددة شاهدوها عبر القرص المضغوط، وحين سُئلوا عما شاهدوه، كانت نسبة تذكر الأشخاص الذين أخذوا قيلولة، أكبر بخمس مرات من الآخرين.

5- يمكن ان تحسن القيلولة الإبداع

إن لم تشعر بأنك تقوم بابتكار شيء جديد في الآونة الأخيرة، إذاً، عليك أن تأخذ قيلولة.

وجدت دراسة أجرتها الطبيبة النفسية سارة ميدنيك من جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، أن الأشخاص الذين يأخذون غفوة عميقة، كانوا أكثر إبداعاً حين يتعلق الأمر بحل المشكلات من غيرهم.

6- قد تساعد القيلولة العادية على منع أمراض القلب

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 23000 من البالغين اليونانيين، أن الأشخاص الذين أخذوا قيلولة في منتصف النهار، كانوا أقل عرضة بنسبة 30% للموت بسبب أمراض القلب، وفقاً لصحيفة “واشنطن بوست”.

7- الاستفادة من الراحة لمدة 10 دقائق أمر مفيد أيضاً

هل تشعر أنك لا تستطيع أخذ غفوة طويلة؟

في الواقع، قد لا يكون ذلك مهماً.

وجدت دراسة أجريت عام 2007، حول آثار القيلولة، وآثار أخذ استراحة، أن مجرد الاستلقاء لمدة 10 دقائق تحسن المزاج، بغض النظر عما إذا كان الشخص نائماً أم لا.

ماذا تنتظر؟

احصل على غفوة الآن!

ترجمة: راما أحمد المنصور
المصدر:
https://www.huffingtonpost.com/entry/important-reasons-to-nap_us_5aa6805be4b086698a9fb30c

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *