كلنا نعرف مخاطر الكحول على صحتنا، ولكن ما هو تأثير الكحول على الأطفال؟

أثبتت الدراسات أن السماح للطفل بتذوق الكحول أمر في غاية الخطورة

قد يساهم الآباء الذين يسمحون لأطفالهم بتذوق الكحول في زيادة خطر شرب الكحول والمشاكل المتعلقة بذلك عندما يصلون إلى عمر المراهقة. وهذا وفقاً لدراسة حديثة أجراها أحد علماء النفس من جامعة بوفالو.

تضاربت النتائج حول ترك الأطفال يتذوقون المشروبات الكحولية ومدى ضرره، وأن ذلك يؤدي إلى زيادة خطر التعلق بشرب الكحول في وقت لاحق.

أثبتت الدراسة الحديثة أن شرب الكحول عند الأطفال حتى لو كان بإشراف الكبار الذين يعتقدون أنه لا بأس في ذلك، قد يؤدي إلى نتائج خطيرة متعلقة بإدمان شرب الكحول عندما يكبرون.

ولا يتعلق الأمر بكمية المشروب أو بعدد المرات، ولا حتى بالإدمان وحسب في عمر المراهقة، بل أيضاً العواقب السلبية المرتبطة بشرب الكحول، مثل افتعال المشاكل والعدوانية وغيرها.

وفي الإحصائية فإن ثلث الأطفال قبل سن 12 عام قد تذوقوا ولو لمرة المشروبات الكحولية تحت إشراف الوالدين.

عندما تقول تذوق المشروبات الكحولية فكثير من الناس سيعتبرونه أمر عادي وسيقولون إنها مجرد رشفة، ولكن الدراسات والنتائج تشير إلى أن هذا السلوك غير جيد نهائياً.

تم إجراء الدراسة على عينتين تمثلان المجتمع، وفي كل عينة 380 عائلة تقريباً وذلك لمدة سبع سنوات. ويقول القائم على الدراسة إن الأطفال التي شملتهم الدراسة كانوا أطفال عاديين ولم ينشؤوا في عائلات تعاني من الفقر أو المشاكل.

ويضيف قائلاً إن هؤلاء الأطفال قاموا بشرب أو تذوق الكحول تحت إشراف الوالدين ولم يكن ذلك بسبب سوء إدارة أو تربية الوالدين، بل بسبب نقص الوعي الاجتماعي حول شرب الكحول.

 

ترجمة: الدكتور ملاذ متعب الأحمد
المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2018/02/180220094247.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *